الأربعاء، 26 ديسمبر 2018

#على_الحلبة | وعود المكمانز, تسليك أم جدية ؟


منذ مايقارب العشر سنوات, ومع نهاية كل عام , تنشغل القنوات الفضائية في الحديث عن اعلان الدولة لميزانية العام, ماذا صرفت وماهي العوائد, ماذا تم انجازه, وماذا لدينا للعام التالي, وعلى صعيد الأفراد, أمرنا دينياً أن نقوم بمراجعة أنفسنا, ومحاسبتها عند أي تقصير, والتعزيز عند أي منجز يتحقق, والخاسر الحقيقي هو من تبدأ سنته وتنتهي وهو لا يعلم , ماذا قدم وصنع, وأين أخفق وخسر !!


الأسبوع الماضي صدم عالم المصارعة بمشاهدة مستر مكمان وبقية أفراد عائلته متواجدين على حلبة واحدة, يتحدثون أن هناك تغيير قادم محوره ومبدأه الأساس هو " مايطلبه الجمهور" , طبعاً هذا كله سيناريو جديد يراد منه بناء قصة كبرى لعرض الريسلمينيا القادمة, والا شين مكمان لا يملك أي سلطة حقيقية في WWE , وهو هناك مجرد مصارع ونجم فقط, المهم أن هذا السيناريو أخذ بعداً واقعياً لدرجة أن هناك عدد كبير من الجماهير صدقت أن انخفاض نسبة المشاهدة لعرض راو أجبرت مستر مكمان على الظهور مجدداً , ولأجل ذلك تم كسر شخصية تريبل اتش وستيفاني مكمان وجعلهم يتحدثون بدور الاداريين خلف الكواليس, فالحديث عن تغيير يعني أن هناك شيء سلبي يحدث, وهذا غير صحيح, فلغة الأرقام تتحدث أن منتج WWE في 2018 هو الأضخم مالياً, سواء في سعر سهم WWE , أو من ناحية عقود النقل التلفزيوني, وأما نسبة المشاهدة, فعروض WWE هي الأعلى مشاهدة على شبكة usa وهي الشبكة التي صنفت أنها أعلى الشبكات الترفيهية مشاهدة لعام 2018, اذاً الواقع يقول أن الأمور عال العال, اذاً أين هي العلة ؟ أعتقد أن سبب ماحدث الأسبوع الماضي هو التفكير في بناء عرض الريسلمينيا, تحديداً القصة المخصصة لمتصدر واجهة WWE , فمصيبة رحيل رومن رينز المفاجئة , وهو من كان متصدر عروض الريسلمينيا لأربع سنوات متتالية , ليست بتلك الكارثة التي ممكن الصمود وتجاوزها, فهم لم يفكروا بمتصدر واجهة خلال السنوات الخمس الماضية الا في رومن رينز, وخلال تلك الفترة , كانوا يعملون على انهاء خدمات جون سينا كمتصدر سابق للواجهة, لذلك استحداث هذه القصة وهي عودة المكمانز لادارة العروض, تعني أن هناك متصدر واجهة جديد سيكون بطلاً للجماهير ويقحم بعداوة مع المكمانز, وبذلك سيتم انقاذ موسم الريسلمينيا القادمة متى ما وفقوا بإختيار الخصم المناسب لعائلة المكمانز, فالخيارات مفتوحة حالياً مابين سيث رولنز, أي جاي ستايلز, أو ذاميز, أو حتى عودة الأسطورة ذاروك, بل حتى بيكي لينش, لنرى ماذا ستحمل الأسابيع القليلة القادمة !


رسالة الى من يهمه الأمر:

يقول جلالة الملك فيصل بن عبدالعزيز رحمه الله:
" لا تغضب, لا تغضب , لا تغضب, وان غضبت لاترضى" 
ودمتم بود,,,

ليست هناك تعليقات:

اضافة تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2019 - 2015
Design By: : Yacoub Reda