الثلاثاء، 22 يناير 2019

#على_الحلبة | من هو الملك الشرعي :


سيث رولنز, أشهر اسم من جيل 2012 بعد رومن رينز, رغم مسيرة السبع سنوات في الروستر الرسمي لـ WWE الا أنه حقق العديد من الألقاب أهمها لقب WWE ,رولنز من أكثر نجوم WWE التزام ومهنية , ويعد متصدر قائمة الأفضلية كمؤدي على الحلبة , جاهز لصدارة واجهة WWE سواء كبطل مكروه أو محبوب, وبالفعل كان متصدر كبطل مكروه لكن قبل 5 أعوام, وهاهو يدخل عامه الثالث منذ عودته من الإصابة ولازال بعيداً عن تحقيق لقب WWE , رغم أنه تصدر واجهة عرض راو في آخر عامين من ناحية القصص والعداوات, الا أن الصدارة الحقيقية وهي انتزاع اللقب الأول لازالت بعيدة عنه, الكل يجمع ويتفق على أن سيث رولنز هو الأحق بها, ومع ذلك لم تتحقق بعد, وكأنه ذلك الوريث الشرعي لعرش مملكة لازال تائه في الصحراء يجوب القرى بحثاً عن جنود تدعمه في اقتحام عاصمة هذه المملكة وانتزاع العرش بالقوة, فهل سيكون الفوز ببطولة الرويال رامبل لهذا العام هو الأمل الأخير لسيث رولنز في عودته لعرش WWE كبطل أول ؟


برون سترومان, أكثر من أعطي فرصة لتصدر واجهة WWE خلال العام الماضي, ومع ذلك وبشكل مفاجيء, تتحول هذه الفرص الى سراب , كان بطلاً لبطولة أعظم رويال رامبل, وبطلاً للحقيبة , نافس على لقب الكون خلال عام 2018 على الأقل 3 مرات, وقد يدخل تاريخ اللقب كأكثر من نافس عليه بجانب رومن رينز, لا تعرف ماهي هذه اللعنة التي تصاحب برون سترومان كلما اقترب من تحقيق لقب الكون, تسريبات واشاعات تتحدث عن أن السبب هو تعامله الفض تجاه العاملين خلف الكواليس, الأكيد أمامي أن حظوظه في الفوز ببطولة الرويال رامبل هذا العام مرتفعة ومرتفعة جداً ان أخذ الضوء الأخضر من الأطباء بأنه جاهز للمنافسة, لكن هل سيواجه بروك ليسنر مرة أخرى ؟!


فين بالور, لو عدنا ثلاث سنوات للخلف, حين كان هذا النجم الأكثر شعبية لدى الجمهور الذي يتابع عروض NXT , وعندما تم تصعيده الى روستر WWE الرسمي تحول الى ظاهرة عالمية جديدة كبطل جماهيري, حتى لانقول أن الإصابة هي التي اضعفته آخر عامين, علينا العودة الى بناء مباراته ضد سيث رولنز في سمرسلام2016 , ونتمعن بها جيداً, سنخرج بعدها بنتيجة أن فين بالور بشخصيته العادية غير قادر على صناعة الفارق من بين النجوم, وسنراه نجم مثله مثل غيره من نجوم نخبة جيله, لكن الفارق كان ولازال وسيظل في تقديمه لشخصية الشيطان, هذه الشخصية هي سر شعبية فين بالور أيام NXT , وعندما تم تصعيده, كان المفترض العمل على تضخيم هذه الشخصية لتواكب عالمية WWE , لكن الذي حصل واتضح لدينا من بعد قراءة ومشاهدة عدة لقاءات لفين بالور أنه هو من يريد تقديم شخصيته العادية على حساب شخصية الشيطان, يريد من شخصيته العادية أن تكون هي الطاغية , ليكسر بذلك أهم ركن في بناء شخصية الشيطان وهو الإستمرارية بالظهور , بل عمل فين بالور وبمحض ارادته وبلا ضغوط من قبل WWE على كسر هيبة شخصية الشيطان عندما قرر الإفصاح علناً عن قناعاته الثقافية التي بكل تأكيد ستكون رصاصة الرحمة التي تنهي حياة شخصية الشيطان, لذلك لن نقول هل هو قادر على انتزاع لقب الكون من بروك ليسنر في الرويال رامبل , بل هل بشخصيته العادية سيكون قادر على تحقيق ماعجز عنه كل من أي جاي ستايلز و دانيل براين وهو هزيمة بروك ليسنر ؟!

ودمتم بود...

ليست هناك تعليقات:

اضافة تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2019 - 2015
Design By: : Yacoub Reda