الاثنين، 26 مارس 2018

#قبل_قرع_الجرس | النجم المنسي !!



مع قرب عرض الأحلام المنتظر تستعد جماهير المصارعة الحرة حول العالم لاستقبال عيدها السنوي الذي ينتظروه من عام لآخر وهم يمنوا النفس بمشاهدة خلاصة عام كامل من البناء والخطط في تلك الليلة ولاشك أن المنطق يتطلب تواجد أبرز النجوم التي اجتهدت وتعبت في سبيل الظهور في هذا العرض الكبير وكلنا نتذكر غياب النجم الكبير ساموا جو عن نسخة العام الماضي بحجة عدم وجود خطط له وينطبق الكلام على فين بالور الذي كان جاهزا بعد تأهيله طبيا وتم تأجيل ظهوره لما بعد العرض ، وإذا نظرنا لهذا العام فإننا سنرى نفس الوضع يتكرر مع تداول أنباء عن عدم وجود خطط لأفضل نجمين حاليا يحظيان بدعم جماهيري ضخم وهما روسيف والآخر إلياس ، فكلنا تابعنا في الأشهر الماضية تألق النجمين في كل ظهور لهما في العروض الأسبوعية فإذا تحدثنا عن روسيف فهو أعاد اكتشاف نفسه بعد اهمال وصنع عبارة شهيرة تتداول في كل عرض بل وانتقلت إلى عروض اتحادات مصارعة أخرى ، أما إلياس فيكفيك فقراته الموسيقية التي تقدم بشكل أسبوعي بطريقة رائعة وفيها من الابتكار الشيء الكثير والغير مكرر وبعد هذا كله لا نرى خطط لهما في الرسلمانيا ويتحمل ذلك الظلم فريق الكتابة الذي اهتم بتنظيم عداوات ومباريات لأساطير ليسوا بحاجة لهذا الاهتمام وأهمل نجوم واعدة ستحمل مستقبل الاتحاد في المستقبل وينبغي التركيز بشكل أكبر.

#لن_يعود : 

يظل خبر عودة الظاهرة الاندرتيكر هو مطلب الملايين من عشاقه الذين لم يستوعبوا مشهد النهاية بالعام الماضي عندما وضع قبعته ومعطفه على الحلبة وغادر وأنشأ من أجله هاشتاق لشكره ظل متصدرا وسائل التواصل الاجتماعي لأسابيع واقتنعت فئة كبيرة من الجماهير بفكرة رحيله وبدأت تتعايش معها لأن كل المؤشرات كانت تشير إلى ذلك ومنها حالته الجسمانية الغير صحية وأدائه البطيء جدا نوعاً ما في آخر ظهور له إضافة إلى إجرائه عملية جراحية صعبة على من هم في عمره بعد خروجه ، ولذلك فالعقلاء لا يلاموا في تصديقهم لفكرة رحيله إضافة إلى أن الظاهرة ليس من عادته بعد كل مباراة أن يفعل ما فعله بعد خسارته أمام رومان رينز عكس مصارعين كُثر يفعلوها في كل مرة يخسروا بها وأكبر مثال جون سينا الذي لم تعد تصدقه الجماهير في مسلسل إعلانه الرحيل ، خلاصة القول لن يغضب احد من عودة الظاهرة ولكن المؤكد أن شخصية الاندرتيكر الصادقة منذ بداياته قد كسرت إذا عاد ولن يستطيع أن يخرج من هذا المأزق.

رجع الغالي : 

أصبح تاريخ 20 مارس يوم سعيد على جميع جماهير المصارعة وهو يوم إعلان عودة النجم الجماهيري دانيال براين للحلبات بعد غياب دام قرابة الثلاثة أعوام من آخر مباراة شاهدناها له وبعد إعلانه الاعتزال أمام الشاشات وبكائه أمام محبيه ، ولاشك أن العروض كانت تحتاج مثل هذا النجم الذي لا يوجد منذ أعوام من يضاهيه في عشق الجماهير المجنون له ويكفي أنه منذ اعتزاله والجماهير لا زالت متمسكه به وتردد عبارته الشهيرة في كل فقرة وكل مباراة وهذا يدل على المكانة الكبيرة جدا التي يحتلها هذا النجم الذي ما أن عاد حتى دخل مباشرة مع أقوى عداوة في عرض (سماكداون) وهي ضد الثنائي المميز كيفن وسامي ليوضح لنا بشكل قوي أن براين جاهز وعائد بقوة لتصدر العروض مثل السابق.



>| فاصل |<
 عندما ينكسر شيء ما لا يصلح ، يمكن أن يصهر ويعاد تشكيله لكنه أبداً لن يعود كما كان. 




ليست هناك تعليقات:

اضافة تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2019 - 2015
Design By: : Yacoub Reda